طريق الايمان
مرحبا بك زائرنا الكريم زيارتك تسرنا وتسجيلك معنا يشجعنا




 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشف الحقيقة في الفرق بين الإصابة النفسية والروحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة السلف
مشرفة على اقسام الرقية الشرعية
مشرفة على اقسام الرقية الشرعية
avatar

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 29/04/2008

مُساهمةموضوع: كشف الحقيقة في الفرق بين الإصابة النفسية والروحية   الأحد مايو 04, 2008 5:46 am


كثر الحديث عن الإصابات الروحية(مس، سحر، عين) والأمراض النفسية وعامت واختلطت المفاهيم بعضها ببعض ودخل الساحة أناس نسبوا لأنفسهم ما ليس لهم وكثر الدجل والاستغلال فما السبيل وكيف النجاة والكل يعاني ويتألم.
الخلاص سهل يسير على من يسره الله له وصعب عسير على من عسره الله عليه، إن الحل في متناول اليد يطيقه كل من يملك الإرادة والقوة والشجاعة،فقط نحتاج للحظة صدق مع الله والنفس وسيكون ما تريد وفوق ما تريد بإذن الله ، وعندما أقول أن الحل في متناول اليد لا أعني أنه يعمل عمل العصا السحرية والحل سريعا كما يظن البعض بل أعني به أنه ممكن للكل بلا استثناء قد يطول عند البعض ويقصر عند البعض و الذي يحكمه عدة أمور هي :
1- سلامة التوحيد واليقين فكلما كان التوحيد خالصا كان العلاج ناجعا
2- القرب من الله والتقوى وحسن التوكل يختصر المسافات، وفي المقابل المعاصي تؤخر العلاج إن لم تمنعه وتبطله وهذا أمر غاية في الأهمية
3- الثبات والاستمرار في العلاج وعدم الانقطاع له دور كبير في أي رحلة علاج
4- الاعتماد على المشروع من الرقى والمباحات من الأدوية العشبية له دور في دفع البلاء عن الجسد.

هذا باختصار شديد بعض القواعد الأساسية في من يريد أن يبدأ مسيرة العلاج
قبل أن نشرع في أي تفاصيل يجب أن نفرق بين المرض النفسي والروحي بالنسبة للأعراض والتي سنذكرها لاحقا متطابقة تماما ولكن الفرق الذي به نصل إلى الحقيقة هو القرآن وأثره على المريض

ماذا يحدث للمريض النفسي والروحي إذا قرأ أو استمع للقرآن:
الإنسان قد تعترضه بعض الضغوط في حياته اليومية وقد تكون تراكمات في مراحل حياته والتي سببت له ذلك المرض النفسي عندما يستمع للقرآن أو يقرأه فإنه يعيش معاني القرآن ويتذكر رحمة الله ويتأمل كلمات القرآن ويتوقف عند معانيه لأن نفسه تسكن لتلك المعاني فيشعر براحة وتسكن جوارحه ويخشع قلبه ويطلب المزيد لأنه يشعر أنه هو ما يريده ليستمع إليه.
أما من يعاني من مرض روحي فخلاف ذلك تماما نجده يعيش صراعا نفسيا شديدا يتمنى أن يكون مطيعا عابدا لكنه لا يستطيع يشعر أن شيئا ما يمنعه ويصده وكلما حاول أن يبدأ مسيرة التقرب إلى الله ينفر أو يتهرب ويكثر التسويف ولما يحزم الأمر ويضغط على نفسه ويقرأ أو يستمع يضيق صدره ويصبح ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء ولا يستطيع أن يستمر وتظهر عليه أعراض أخرى كثيرة سنذكرها لاحقا بإذن الله.
....................................................................

يتبع الحديث عن الأعراض في اليقظة والنوم بإذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محبة السلف
مشرفة على اقسام الرقية الشرعية
مشرفة على اقسام الرقية الشرعية
avatar

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 29/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: كشف الحقيقة في الفرق بين الإصابة النفسية والروحية   الإثنين مايو 05, 2008 1:54 pm


نتابع ما بدأناه بحول الله وقوته ، وحديثنا سيكون عن أعراض المرض الروحي وقبل أن نعرج على الأعراض يجب أن ننبه على بعض الاستراتيجيات في التعاطي مع المسألة لأن الوهم أشد خطرا وفتكا بالإنسان من المرض الروحي فالوهم محال علاجه أما المريض الروحي حاصل علاجه بإذن الله مع الرقية والمتابعة لزوال العلة أما الواهم فلا علة لديه للمرض فأنى له الشفاء مما ليس فيه.
قبل أن نقرأ الأعراض علينا أن لا نضع في أذهاننا فكرة معينة ثم نقرأ ونقرر تقريرا جازما أن ما نشعر به هو الحقيقة التي لا رجوع فيها وأننا مصابون.
يقول الله تعالى: [ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً] فكل من فرط بالذكر سيكون مكدرا وضيق النفس ويشعر ببعض الأعراض ولكن لا يعني هذا أنه مصاب والذي يدفع الشك باليقين هو القرآن عندما يقرأ سيعرف إن كان مصابا أم لا
عندما نقول يعرض نفسه على القرآن نؤكد على أمر مهم ومهم جدا ألا وهو أن النتيجة لا تظهر سريعة كمفعول المضاد الحيوي أبدا المسألة تحتاج إلى تروي وتريث بمعنى أوضح نحتاج إلى مالا يقل عن 15 يوم متواصل غير منقطع من الرقية فإن لم تشعر بشيء فأنت سليم وإن بدأ وشعر بضيق قد يكون ممن فرط في الذكر وليس مصابا وقد يكون مريضا نفسيا مع الاستمرار يزول البأس سريعا بإذن الله، وقد يكون مصابا بمرض روحي وهنا تتفاوت الأعراض قد لا يشعر بشيء أسبوعا كاملا وهذا بحسب نوع السحر وبحسب مدة المس في الجسم فهناك أنواع من الجن لها قوة تحمل لكنها لا تصمد طويلا مع الاستمرار واليقين
لذلك أركز على المتابعة جدا ولن أدخل في تفاصيل أكثر حتى لا نطيل.

الأعراض الروحية في اليقظة :-

صداع دائم ليس له علاج ولا سبب عضوي
تشتت الذهن والتفكير
الضيق الشديد في التنفس بدون سبب
الصرع الذي ليس له سبب عضوي
آلآم أسفل الظهر ليس لها علاج
الحركات اللاإرادية
أمراض عضوية غريبة بدون أسباب
بقع زرقاء وسوداء في الفخذ من الداخل
شلل بدون أي أسباب عضوية
ألم معين في الجسم لا يجدي معه علاج
خفقان في نبضات القلب – بدون سبب
زيادة ضربات القلب – بدون بذل مجهود
الخمول الشديد في كافة الجسم
سلب الإرادة تجاه شخص معين بالحب أو بالكراهه
التلفظ بالشتم واللعن بسبب ضيق خُلق لا يعرف سببه
الغضب الشديد اللاإرادي والسريع
كثرة التثاؤب بصورة كبيرة خاصة عند ذكر الله وعامة في أي حال
الهواجس بارتكاب المعاصي والكبائر خاصة
كراهية عبادة الله والذكر والصلاة والقرآن الكريم – وكل شيء فيه ذكر الله
التعب الشديد في يوم الجمعة
البكاء بدون أسباب
كراهية المنزل والراحة عند الخروج منه بدون سبب نفسي
رؤية خيالات وأطراف عبايات – وظهور أناس قصار في كل مكان
آلآم في البطن بدون سبب عضوي ولم يجدي معه علاج
كثرة التجشؤ عند تلاوة القرآن الكريم
الإستفراغ عند تلاوة القرآن الكريم
ضيق التنفس عند تلاوة القرآن الكريم
حرارة في الجسم عند تلاوة القرآن الكريم
برودة في الأطراف عند قراءة القرآن الكريم
الاكتئاب النفسي بدون أي أسباب أي بدون أسباب اجتماعية أو عضوية
كثرة النسيان بطريقة غير عادية بدون سبب أو تفكير في أي أمر
التنميل في الشق الأيسر أو في أي عضو من الجسم بدون أي سبب ولم يجدي معه علاج
الشعور الشديد بالموت بدون أي سبب
كثرة الإحتلام في المنام للرجل والمرأة
حركة الأعضاء التناسلية بشكل غريب
غشاوة على العين ليس لها سبب
الكلام اللاإرادي
الشعور بالضيق عند دخول الحرم المكي والمدني شديد جداً
الشعور بالرهبة والخوف عند الأذان بدون أي سبب
الخوف الشديد بدون أي أسباب
النوم الكثير بدون أي أسباب عضوية ولا يعرف سببه
النفور من اجتماع الأهل – مع التشوق لذلك في حالة البعد عنهم
رؤية الزوجين بعضهما بصور قبيحة
التعب في أيام معينة من الشهر بدون سبب
التعب في مكان معين بدون معرفة السبب
الانقياد الكامل لشخص بدون إرادة
الشعور الشديد بأن أحداً يتبعه في كل مكان
كثرة الشكوك في الأهل والولد والنفس

أعراض الأمراض الروحية في المنام :-

الأرق وعدم القدرة للخلود إلى النوم – بصورة متكررة بدون سبب
عدم القدرة على النوم في الظلمة – بصورة متكررة وبدون سبب
الأحلام المفزعة بصورة متكررة ومزعجة
البكاء وهو نائم بصورة متكررة ومزعجة
الضحك وهو نائم بصورة متكررة ومزعجة
القرض على الأسنان بصورة متكررة ومزعجة
رؤية المقابر في الأحلام بصورة متكررة ومزعجة
رؤية كلاب تطارد المريض في الأحلام بصورة متكررة ومزعجة
رؤية قطط تتكلم مع المريض في الأحلام بصورة متكررة ومزعجة
رؤية المريض في الحلم كأنه يسقط من مكان عال بصورة متكررة ومزعجة
رؤية المرأة كأنه أحداً يجامعها حقيقة في النوم --- وتشعر بلذة أكثر من الحقيقة – بصورة متكررة ومزعجة
رؤية الرجل كأنه يجامع إمرأة حقيقة في المنام ويشعر بلذة أكثر من الحقيقة – بصورة متكررة ومزعجة
رؤية المريض الجن في أكثر أحلامه – بصورة متكررة ومزعجة
عدم القدرة على التفريق بين الحلم والحقيقة بعد النهوض من النوم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد المجيد أوقاسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 18/05/2008
العمر : 52
الموقع : www.lerakiabdelmajid.net

مُساهمةموضوع: رد: كشف الحقيقة في الفرق بين الإصابة النفسية والروحية   الإثنين مايو 19, 2008 4:38 am

بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


بورك بك أختي في الله محبة السلف و جازاك خيرا على ما سطرت يداك .


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كشف الحقيقة في الفرق بين الإصابة النفسية والروحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طريق الايمان :: منتديات العلاج الروحي و الجسدي :: قسم الرقية الشرعية-
انتقل الى: